SEATTLE: Hiba Jameel is an Iraqi American Artist who recently had painted about the revolution in Iraq that started October 2019.In this painting I am trying to talk to the UN and the international community. In the first place I am placing the vetting responsibility of appointing Jeanine as the “Special Representative of the Secretary-General for Iraq and Head of the United Nations Assistance Mission for Iraq” and her crimes on the UN. 
Based on her previous heinous involvement  in the killing of 70 people in Iraq and turning the Hawija (a city in Iraq) to rubble. Jeanine proceeded to tweet about the importance of oil disregarding the crimes happening in Iraq against innocent peaceful civilians during the protests which goes against anything humanitarian the UN stands for. 
The Iraqi government would shoot a tear gas bombs and targets the heads of protestors instead of throwing it on the floor. They have used open fire towards protestors who carry nothing but the flag and more over they attack the paramedics and people who are just their to help the injured. 
Safa was one of the first people who started to protest from years ago and 18 months ago he published a note in this regard. I consider him Martyr number 0, the base, the start the role model of peaceful protestors  in this October revolution. He was killed with a tear gas bomb aimed at his head as well. 
White balloons  were released as part of the peaceful protest and at the end of the day all these young men putting themselves on the first line for the sake of their country to build a homeland for the future generations represented by the child in the front. 

 

 Musa Al-shadeedi

 

ميثاق الأمم المكفوفة

 

 

 

لوحة للرسامة هبة تصور فيها على اليمين الشهيد صفاء السراي البالغ ٢٦ عاما أو من يعرف أيضا ب"ابن ثنوة"  والذي وثق انتهاكات الحكومة العراقية ووحشيتها في الاحتجاجات التي اشعلت الثورة في بداية الشهر الماضي في بغداد، اصيب بقنبلة مسيلة للدموع في ٢٩ اكتوبر واستشهد في ذات اليوم ليتحول إلى أيقونة الثورة العراقية، ووصيته كانت أن يشيع جثمانه في ساحة التحرير وهذا ما حدث بالفعل. 
أما أمه ثنوة التي ربته فمصابة باربع سرطانات ومشلولة شلل نصفي وفاقدة للذاكرة حتى توفيت في ٢٠١٧.  جهة اليسار ذهبت لصالح الشيطانة جنين بلاسخارت ممثلة الأمم المتحدة في العراق المتواطئة مع الحكومة العراقية وقمعها كانت وزيرة الدفاع الهولندية من قبل وخلال هذه الفترة تورطت بقصف مدنيين عراقيين تسببت بقتل ٧٠ شخصا مدنيا في بغداد عام ٢٠١٥ تورطت بلاسخارت في هذه الضربة الجوية بتسريب معلومات مزيفة للحكومة الهولندية، تغريدات بلاسخارت كانت مهينة للثوار لانها  تجاهلت العنف المستمر من قبل الحكومة العراقية وغردت مطالبة الثوار عدم اغلاق مصافي النفط لأن النفط كما نعلم جميعا أغلى من الدم، يبدو إن هذا ما دفع هبة لرسم بلاسخارت بزي قوات مكافحة الشعب إلى جانبها طائرة حربية

 

  • Instagram Social Icon
  • Twitter Classic
  • Facebook Classic